You are in:Home/Publications/الاتجاهات التربوية لاعضاء هيئة التدريس بكليات التربية الرياضية وعلاقتها بالتوافق المهنى‎

Assist. mahmoud hesham abd elrazek emam :: Publications:

Title:
الاتجاهات التربوية لاعضاء هيئة التدريس بكليات التربية الرياضية وعلاقتها بالتوافق المهنى‎
Authors: mahmoud hesham abd elrazek
Year: 2015
Keywords: Not Available
Journal: Not Available
Volume: Not Available
Issue: Not Available
Pages: Not Available
Publisher: Not Available
Local/International: International
Paper Link: Not Available
Full paper mahmoud hesham abd elrazek emam_22.pdf
Supplementary materials Not Available
Abstract:

للتعليم الجامعي مشكلات متنوعة، يعود معظمها إلى ظاهرة التوسع فيها. وبما أن وظيفة الجامعة: التدريس، والبحث العلمي، وخدمة المجتمع المحلي. فإن عضو هيئة التدريس الجامعي يتحمل المسؤولية المباشرة في تنفيذ هذه المهام، ومن هذا المنطلق لابد أن تتولى إدارة الجامعة إعداد عضو هيئة التدريس وتطوير أدائه فيها، وتلبية احتياجاته ومتطلباته، والتغلب على المشكلات التي تواجهه عند قيامه بواجباته. ويعتبر التدريس الوظيفة الأساسية لجميع مؤسسات التعليم العالي نظراً لأنه يشغل قدراً كبيراً من وقت أعضاء هيئة التدريس وفكرهم وله أثره البالغ على طلاب الجامعة من حيث تكوين شخصياتهم وتنمية قدراتهم ومواهبهم، فضلاً عن إكسابهم كثيراً من المعارف والمعلومات والمهارات المهنية المتخصصة من ناحية أخرى. ومن هذا المنطلق يري محمد نصر (1999م)، ومحمد منير (1987م) إذا كان التعليم بمراحله المختلفة هو المسئول الرئيسي عن التنمية الحضارية، فإن التعليم الجامعي أكثر مسئولية في إعداد عضو هيئة تدريس علي درجة عالية من الكفاءة العلمية والتربوية له إسهاماته الفعالة تدريسياً وبحثاً وخدمة للمجتمع، فهو يمثل دعامة أساسية للتعليم الجامعي، فهو أحد المدخلات الهامة والفعالة لعملية التحديث والتطوير، فله دورة في توصيل المعلومات والمعرفة إلي طلابه، وتأثيره في بناءهم العلمي وفي شخصياتهم. ومن أهم أسباب المشكلة والتي دفعت الباحث إلي تبني فكرة الاتجاهات التربوية لاعضاء هيئة التدريس بكليات التربية الرياضية وعلاقتها بالتوافق المهني بأن البيئة التربوية والاجتماعية التي يتواجد فيها أعضاء هيئة التدريس بمؤسسات التعليم العالي، وما يتوفر فيها من عناصر فعالة ومقومات داعمة، تمثل عاملا مهما من العوامل التي تساعد تلك المؤسسات على تأدية وظائفها وتحقيق أدوارها. في الوقت نفسه فإن عضو هيئة التدريس دون اتجاه تربوي أو في بيئة تربوية غير ملائمة، تكثر فيها المعوقات والمشكلات لا شك أنها تحد من مستوى أدائه الوظيفي وتقلل من فاعليته ودوره في بناء المجتـــــــمع وتحقيق التقدم له مما يستوجب التعرف على الاتجاهات التربويـة لأعضاء هيئة التدريس بكليات التربية الرياضية ، وعلاقتها بتوافقهم المهني.

Google ScholarAcdemia.eduResearch GateLinkedinFacebookTwitterGoogle PlusYoutubeWordpressInstagramMendeleyZoteroEvernoteORCIDScopus