جامعة بنها فى التصنيف العالمي U. S. News

جامعة بنها

جامعة بنها

ألبوم الصور
جامعة بنها

الرئيسية » عن الجامعة » جامعة بنها فى التصنيف العالمي U. S. News
عدد الزيارات: 2158

تاريخ آخر زيارة: 17:35:18 2017-11-20

جامعة بنها فى التصنيف العالمي U. S. News

تصنيف U. S. News

تعد التصنيفات التي تعتمد على البيانات الببليومترية والمعايير البحثية المقدمة من سكوبوس Scopus جزء من مؤسسة آل سفير للبحوث Elsevier Research Intelligence حيث تركز على مخرجات وأداء البحث الأكاديمي للمؤسسة وليس برامجها المنفصلة الخاصة بالبكالوريوس والدراسات العليا.

شملت الخطوة الأولى في إجراء التصنيف العام أكثر من 800 جامعة بالمنطقة العربية لتحديد أي منها ستكون مؤهلة لإدراجها في التحليل حيث تعاونت يو إس نيوز مع خبراء الببليومترية في مؤسسة آل سفير لتحديد الفترة الزمنية التحليلية للتصنيفات وقد شملت: الأبحاث المنشورة في خمس سنوات من 2009 إلى 2013، وقد تم اختيار هذه الفترة لأن الكثير من الجامعات بالمنطقة العربية بدأت فقط مؤخرا في التأكيد على أهمية نشر الأبحاث الخاصة بكلياتها في المجلات إلى جانب الانشغال بإجراء الأبحاث.

وفي السياق نفسه جاءت الخطوة الثانية لحساب التصنيفات الخاصة بال 91 جامعة وذلك عن طريق الاستعانة بمؤشرات ونسب التصنيف التسعة التي حددتها يو إس نيوز لقياس مخرجات البحوث بالإضافة إلى الأداء حيث ركزت جميع المؤشرات على الفترة من 2009 إلى 2013. وتؤكد القياسات على أن النسب متساوية تقريبا بالنسبة لأهمية النشر في المجلات والمنشورات التي استعان بها باحثون آخرون إلى جانب وجود بحث تم اقتباسه كثيرا في هذا المجال.

تصنيف جامعة بنها على U. S. News

  • على العالم العربي: 44
  • على مصر: 16


المنهجية Methodology

معيار المخرجات

المنشورات (30%): قياس الإنتاجية البحثية الكاملة لجامعة استنادا إلى العدد الكلي للمنشورات التي لها مؤلف واحد على الأقل تابع لتلك المؤسسة أما المنشورالمشترك بين مؤلفين من مؤسسات مختلفة سيحسب كمنشور كامل (+1) وفقا لمخرجات المنشور في كل جامعة. ويرتبط هذا المؤشر ارتباطا وثيقا بحجم الجامعة، ويتأثر أيضا بالتخصص التي تركز عليه الجامعة حيث أن بعض التخصصات ولاسيما الهندسة تنشر أكثر من غيرها.

معايير الاقتباس والتأثير

المنشورات المقتبسة (5%): يمثل هذا المؤشر إجمالي عدد المنشورات للمؤسسة التي تم ذكرها مرة واحدة على الأقل، ويوضح المؤشر مدى استفادة الباحثين الآخرين من مخرجات البحث، ويعتمد ذلك على حجم الجامعة.

النسبة المئوية للمنشورات المقتبسة (5%): يتيح هذا المؤشر بيانات مفصلة للنسبة المئوية لإجمالي المنشورات الخاصة بمؤسسة ما في سنة محددة ومجال محدد وحتى الأن قد تم اقتباسها مرة واحدة على الأقل، ويوضح المؤشر مدى استفادة الباحثين الآخرين من مخرجات البحث.

الاقتباسات (20%): يمثل هذا المؤشر إجمالي عدد الاقتباسات الخاصة بمنشورات سبق نشرها في مجلة أخرى أو دورية أخرى لأن المقالات الأصلية تم نشرها. وفي هذا المؤشر يتم اقتباس إجمالي عدد مرات البحث عن طريق الجامعة وقياس مدى تأثير البحث. إن ما يقوم به الباحث من اقتباس بحث آخر تعد اعتراف بأنه تأثر بأعمال سابقة أو استفاد منها.

تأثير الاقتباس الموزون على المجال (10%): يعد هذا المؤشر مقياس يتم استخدامه كبديل لقياس جودة البحث حيث يقوم بمقارنة بين العدد الفعلي للاقباسات المستلمة والعدد المتوقع لاقتباسات منشور من نفس النوع (مقال أو مراجعة أو بحث مؤتمر) بالإضافة إلى سنة النشر والموضوع مما يتيح مقارنة تأثير الاقتباس في مجالات الموضوع مع سرعات اتجاهية النشر المختلفة أو معايير نوع المنشور. يعد هذا المؤشر واحد من المؤشرات الأكثر تطورا في حقيبة أدوات الببليومترية الحديثة.

مؤشر التصنيف

النسبة

المنشورات

30%

المنشورات المستشهد بها

5%

النسبة المئوية للمنشورات التي تم اقتباسها

5%

الاقتباسات

20%

تأثير الاقتباس الموزون على المجال

10%

عدد المنشورات التي تم اقتباسها بكثرة في أعلى 10 في المائة

5%

النسبة المئوية لإجمالي المنشورات في أعلى 10 في المئة

5%

عدد المنشورات التي تم اقتباسها بكثرة في أعلى 25 في المائة

10%

النسبة المئوية لإجمالي المنشورات في أعلى 25 في المئة

10%

 

معايير التميز البحثي

عدد المنشورات التي تم اقتباسها بكثرة في أعلى 10 في المائة (5%): يعكس هذا المؤشر عدد الأبحاث التي تم تصنيفها على أنها ضمن أعلى 10% من الأبحاث الأكثر اقتباسا في العالم بالنسبة لمجال التخصص. ويتم إعطاء كل بحث نسبة مئوية تعكس ترتيبه من حيث الاقتباس مقارنة مع أبحاث مماثلة (نفس سنة النشر والموضوع ونوع الوثيقة).

النسبة المئوية لإجمالي المنشورات في أعلى 10 في المئة (5%): يعكس هذا المؤشر النسبة المئوية لإجمالي الأبحاث الخاصة بجامعة ما والتي تم تصنيفها على أنها ضمن أعلى 10% من الأبحاث الأكثر اقتباسا في العالم (لكل مجال وسنة النشر). ويعد هذا المؤشر مقياس لكمية الأبحاث المتميزة التي تنتجها الجامعة بحيث تكون مستقلة وبعيدة عن حجم الجامعة.

عدد المنشورات التي تم اقتباسها بكثرة في أعلى 25 في المائة (10%): يعكس هذا المؤشر عدد الأبحاث التي تم تصنيفها على أنها ضمن أعلى 25% من الأبحاث الأكثر اقتباسا في العالم بالنسبة لمجال التخصص. ويتم إعطاء كل بحث نسبة مئوية تعكس ترتيبه من حيث الاقتباس مقارنة مع أبحاث مماثلة (نفس سنة النشر والموضوع ونوع الوثيقة). وبما أن عدد الأبحاث يعتمد على حجم الجامعة فمن الممكن اعتباره مؤشر ا قويا عن كيفية انتاج الجامعة لكثير من البحوث المتميزة.

النسبة المئوية لإجمالي المنشورات في أعلى 25 في المئة (10%): يعكس هذا المؤشر النسبة المئوية لإجمالي الأبحاث الخاصة بجامعة ما والتي تم تصنيفها على أنها ضمن أعلى 25% من الأبحاث الأكثر اقتباسا في العالم (لكل مجال وسنة النشر). ويعد هذا المؤشر مقياس لكمية الأبحاث المتميزة التي تنتجها الجامعة بحيث تكون مستقلة وبعيدة عن حجم الجامعة.

كيفية حساب إجمالي الدرجات والتصنيفات

للوصول إلى تصنيف الكلية يتم احتساب إجمالي الدرجات باستخدام مزيج من الأوزان والدرجات التصاعدية وفقا لكل مؤشر من المؤشرات التسعة المستخدمة في التصنيف. فإحصائيا، تعد الدرجة التصاعدية كدرجة معيارية تشير إلى نقطة البيانات للعديد من الانحرافات المعيارية بحيث تعبر عن المتوسط لذلك المتغير؛ فالتحول في البيانات أمر ضروري عند الجمع بين المعلومات المتنوعة في تصنيف واحد لأنه يؤدي إلى وجود عدالة في المقارنات بين أنواع مختلفة من البيانات.

تغيرت العديد من المؤشرات تغيرا كبيرا ولذلك تم استخدام السجلات الخاصة بالقيمة الأصلية، وكانت هذه المؤشرات هي:

  • المنشورات
  • المنشورات المقتبسة
  • الاقتباسات
  • عدد المنشورات التي تم اقتباسها بكثرة في أعلى 10 في المائة
  • عدد المنشورات التي تم اقتباسها بكثرة في أعلى 25 في المائة