عدد الزيارات: 60

تاريخ آخر زيارة:

إفتتاح المؤتمر الثاني للتطبيقات الحيوية في كلية الزراعة بجامعة بنها

الأربعاء 9 أبريل 2014 -
إفتتاح المؤتمر الثاني للتطبيقات الحيوية في كلية الزراعة بجامعة بنها

تحت رعاية الأستاذ الدكتور/ وائل الدجوي - وزير التعليم العالي والبحث العلمي والأستاذ الدكتور/ أيمن فريد أبو حديد - وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي والأستاذة الدكتورة/ ليلى إسكندر - وزيرة الدولة لشئون البيئة والمهندس/ محمد عبد الظاهر - محافظ القليوبية إفتتح الأستاذ الدكتور/ علي شمس الدين - رئيس جامعة بنها والأستاذ الدكتور/ حسب النبي - عميد كلية الزراعة مؤتمر التطبيقات الحيوية في الزراعة.
وفي كلمتها أكدت الأستاذة الدكتورة/ هنية الأتربي - ممثلا عن وزير الزراعة أن مصر كانت من أوائل الدول التي إهتمت بالدخول في مجال التكنولوجيا الحيوية منذ النصف الثاني من ثمانينات القرن الماضي وبالأخص في القطاع الزراعي وذلك من منطلق السعي إلى توفير الأمن الغذائي والحفاظ على الموارد الطبيعية من مياه وأراضي وبيئة حيث أنشأت وزارة الزراعة معهد بحوث الهندسة الوراثية الزراعية منذ عام 1990 كأحد المعاهد البحثية المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية وتطبيقاتها داخل مراكز البحوث الزراعية وتواكب في هذه الفترة إنشاء مراكز للتكنولوجيا الحيوية في الجامعات كجامعة المنوفية وجامعة القاهرة وعين شمس والإسكندرية والمركز القومي للبحوث وفي الوقت الحاضر إنتشر هذا التخصص ومراكزه في جميع الجامعات.
وأشارت أن مصر يوجد بها كوادر بحثية مؤهلة ونادرة على إستيعاب هذه التكنولوجيا وتطويعها لمجابهة التحديات التي تواجه قطاع الزراعة وبالأخص التغيير المناخي من إرتفاع درجات الحرارة وما يتطلبه ذلك إلى إستنباط أصناف وهجن من المحاصيل عالية الإنتاج تتحمل الحرارة والجفاف والملوحة سواء بإستخدام الطرق التجريبية التقليدية أو الإستعانة بوسائل التكنولوجيا الحيوية للوصول إلى أعلى إنتاجية من وحدة المساحة والمياه.
وكذلك الحد من إستخدام المدخلات الزراعية الملوثة للبيئة كالمبيدات والأسمدة الكيماوية للحفاظ على صحة الإنسان سواء كان مزارعا مستهلكا وكذلك صحة الحيوان.
من جانبه أكد الأستاذ الدكتور علي شمس الدين رئيس الجامعة أن كلية الزراعة بمشتهر أقدم مؤسسة زراعية في أفريقيا والشرق الأوسط ، مشيرا أنه خلال السنوات الماضية شهدت الكلية خطوات متميزة إلى الأمام وتفعيل عدد من المشروعات لخدمة المجتمع.
وأشار شمس الدين أن الظروف التي يمر بها العالم ومصر بصفة خاصة والتحديات الكبيرة التي تواجه الشعب المصري منها ندرة المياه والمشكلات السكانية وزيادة التعديات على الأراضي الزراعية والتصحر كل هذه الأمور تؤثر على الغذاء وإنتاجيته.
وأكد رئيس الجامعة أنه آن الأوان أن نواجه التحديات التي تواجهنا في إنتاج الغذاء، مشيرا أنه ليس من الطبيعي أن نرفض التكنولوجيا بأكملها ولكن يمكننا أن نواجه المخاطر الناتجة عنها.
من جانبه أكد الأستاذ الدكتور ماهر حسب النبي خليل عميد كلية الزراعة بأن الكلية يتجاوز عمرها 100 عام وقد قامت الكلية بتنظيم المؤتمر الثاني لتطبيقات التقنية الحيوية في الزراعة خلال الفترة من 8-12 إبريل الجاري ، حيث شارك في المؤتمر 11 دولة وذلك لإستعراض أبرز الدراسات والمشكلات التي تواجه تطبيقات التقنية الحيوية في الزراعة وتقديم أفضل الحلول لها ووضع الخطط المستقبلية للعناية بها وذلك من خلال عشرة محاور علمية متخصصة في مجال التقنيات الحيوية والتي ستناقش في 16 جلسة علمية طوال أيام المؤتمر.
فيما أكد الأستاذ الدكتور محمود عراقي مقرر المؤتمر على أهمية المؤتمر بعد الحضور المشرف لكوكبة العلماء والباحثين القادمين من إحدى عشر دولة خارجية ومن مختلف الجامعات المصرية والمعاهد والمركز البحثية.
مشيرا أنه بلغ عدد من قام بالتسجيل في المؤتمر أكثر من مائتان وخمسون مشترك وباغ عدد السادة الحضور اليوم في حفل الإفتتاح يزيد عن أربعمائة وخمسون باحثا وزائرا مما يعكس أهمية المؤتمر على المستوى الدولي والعالمي.
مؤكدا أن عدد البحوث التي سجلت في المؤتمر أكثر من تسعون بحثا، وعدد البحوث التي قبلت للنشر سبعة وسبعون بحث موزعة على محاور المؤتمر المختلفة.

ألبوم الصـــور







المصدر: قطاع رئيس الجامعة - الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام - إدارة الإعلام

كلمات دلالية: