عدد الزيارات: 26

تاريخ آخر زيارة:

دراسة علمية بجامعة بنها عن احتياجات سوق العمل بمحافظة القليوبية وتؤكد: الشباب هم الأكثر الشرائح العمرية تأثرا بقضايا العمل والتشغيل

الأحد 1 نوفمبر 2015 - 01:25:05
دراسة علمية بجامعة بنها عن احتياجات سوق العمل بمحافظة القليوبية وتؤكد: الشباب هم الأكثر الشرائح العمرية تأثرا بقضايا العمل والتشغيل

قام قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بعمل دراسة علمية تحليلية عن إحتياجات سوق العمل بمحافظة القليوبية وصرح الدكتور/ على شمس الدين - رئيس جامعة بنها بأن الجامعة تسعى منذ نشأتها بصفة دائمة إلى تطوير وتحديث البرامج والمقررات الدراسية للارتقاء بمستوى خريجى كلياتها المختلفة وأعداد الدراسات اللازمة لاحتياجات سوق العمل ولذلك حرصت الجلمعة على تحقيق التواصل الفعال مع ممثلي مؤسسات القطاع الخاص وقطاع الأعمال للأرتقاء بمستوى الخريجيين وفقا لاحتياجات سوق العمل ومن هذا المنطلق تم تكليف فريق العمل لأعداد هذه الدراسة.
وبدوره أكد الدكتور/ جمال إسماعيل - نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بأن الدراسة تأتى من منطلق حرص جامعة بنها على خدمة المجتمع الذى يحيط بها ومحاولة التوصل إلى المشاكل التى تقف أمام خريج الجامعة ليكون مؤهلا للعمل بمؤسسات القطاع الخاص وقطاع الأعمال حيث تم عمل استبيان لدراسة الطلب على التخصصات والمهارات المختلفة فى سوق العمل بمحافظة القليوبية وأستطلاع رأى أصحاب الأعمال فى كيفية أعداد خريج الجامعة وتزويده بالجانب العلمى والمعرفى والمهنى وتشجيعه على العمل بالقطاع الخاص للقضاء على البطالة ومواجهتها ولذلك قام فريق العمل بأستطلاع رأى عينات عشوائية لمنشآت القطاعين العام والخاص للوقوف على المشكلة وكيفية القضاء عليها.
وبناءا على تكليف الدكتور/ رئيس الجامعة ونائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة عقد الدكتور/ محمد السيد - مدير مركز المعلومات والخدمات البحثية عدة اجتماعات مع فريق العمل المشكل وتحديد الشركات التى يتم إختيارها لتمثيل سوق العمل حيث تم إختيار عدد 51 شركة فى مجالات التصنيع الغذائى والمنسوجات وصناعة البلاستيك والصناعات الإلكترونية.
فريق العمل فى إعداد إستمارة الاستبيان ممثل في كل من الدكتورة/ عزة عبد الله - وكيل كلية الآداب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة سابقا والدكتور/ محمد السيد على - مدير مركز المعلومات والخدمات البحثية بالجامعة والدكتور/ جمال عبدالرحيم سوسة - المشرف على المدن الجامعية والدكتورة/ فاطمة محمد عبدالوهاب - بكلية التربية بجامعة بنها والدكتور/ منى سالم زعزع - بكلية التربية بجامعة بنها والدكتورة/ ميساء محمد مصطفى - بكلية التربية بجامعة بنها والدكتور/ سليمان جمعة عوض - بكلية التربية النوعية والمهندسة/ مروة عبد الغنى إبراهيم - وكيل إدارة شئون البيئة بالمحافظة.
وأشار مدير مركز المعلومات والخدمات البحثية أن الدراسة إستهدفت التعرف على طبيعة المؤسسات التى يلتحق بها خريجى جامعة بنها بعد التخرج فى المحيط الأقليمى للجامعة والتعرف على أراء أصحاب العمل حول مستوى الخريج والمهارات المطلوبة لسوق العمل وأوجه القصور لدى الخريجين عند الألتحاق بمؤسساتهم.
من جانبها أوضحت الدكتورة/ عزة عبد الله بأن نتائج الدراسة قد صنفت من حيث المنطقة السكانية بالمحافظة ومن حيث القطاع التابع له المنشأة ونشاط المنشأة ومن حيث طبيعة ومجال العمل ومدى توافر خطط استثمارية لمدة 5 سنوات وأهدافها وماذا يرى أصحاب العمل في خريجي الجامعة عند الألتحاق بالعمل. وأشار الدكتور/ جمال سوسة إلى أن أهم التساؤلات التي تحاول الدراسة الإجابة عليها هي ما هي طبيعة المؤسسات المتاحة في محافظة القليوبية للعمل بها بعد التخرج؟ وما هي احتياجات سوق العمل بمحافظة القليوبية؟ واهم نواحي القصور في أداء ومهارات الخريجين عن التحاقهم بسوق العمل ؟مع الاهتمام بوضع الإستراتيجية اللازمة لتنمية مهارات خريجي جامعة بنها عند التحاقهم بسوق العمل ؟ وأكدت الدكتورة/ فاطمة عبدالوهاب أن أهم النتائج التى توصلت أليها الدراسة أن محافظة القليوبية بها منشأت أقتصادية متنوعة النشاط سواء التى تعتمد على المواد الخام الزراعية أو البتروكيماويات أو الأجهزة الكهربائية والألكترونية وتتنوع مجالات الأنشطة للمؤسسات ما بين الأنشطة التجارية والطبية والصناعية والخدمية وتسعى هذه المنشآت إلى تحسين منتجاتها وزيادة الأنتاج مما يتطلب جودة العاملين وامتلاكهك مهارات تلبى احتياجات هذه المنشآت.
وبدوره قام الدكتور/ سليمان جمعة بعمل التحليل الإحصائي للبيانات والتي انتهت إلى إن شريحة الشباب أكثر الشرائح العمرية تأثرا بالتغيرات العلمية والإقليمية والمحلية وبخاصة قضايا العمل والتشغيل.
وتلخصت توصيات الدراسة في ضرورة أنشاء وحدة مستقلة بالجامعة للتعاون مع أصحاب المنشآت لتحديد متطلبات سوق العمل بالتعاون مع المنشآت في تنفيذ برامج تحتاجها المنشآت الاقتصادية لتنمية مهارات خريج الجامعة مع ضرورة الأهتمام بالتدريب الميدانى أثناء الدراسة.







المصدر: - إبراهيم جودة – إعلام مكتب رئيس الجامعة

كلمات دلالية: