You are in:Home/Publications/التوصيف الوظيفي والأعداد الأكاديمي والمهني لأخصائي الميكانيكا الحيوية

Dr. Tamer Hussein El Shetehy :: Publications:

Title:
التوصيف الوظيفي والأعداد الأكاديمي والمهني لأخصائي الميكانيكا الحيوية
Authors: تامر حسين الشتيحي
Year: 2015
Keywords: Not Available
Journal: Not Available
Volume: Not Available
Issue: Not Available
Pages: Not Available
Publisher: Not Available
Local/International: International
Paper Link: Not Available
Full paper Tamer Hussein El Shetehy_4.pdf
Supplementary materials Not Available
Abstract:

 عدم وجود دور واضح ومحدد للتعامل مع الجانب الخاص بيوميكانيكا حركات اللاعب في شكل وظيفة بمسمى ومتطلبات مهنية تكون قادرة ومؤهلة لتطبيق القياسات الحركية والبيوميكانيكية الموضوعية والملاحظة العلمية المقننة وتحديد الإجراءات في الجانب الفني والمهاري وتوعية ومستوى أدائهم بالإضافة إلى تدعيم الجوانب المميزة للاعب مهارياً ومعالجة الأخطاء الحركية والتدريب المبني على أسس علمية موضوعية الذي أصبح مطلباً أساسياً في إعداد اللاعبين وتنمية وتطوير أدائهم الحركي.  عدم تواجد توصيف وظيفي لمهنة أخصائي الميكانيكا الحيوية ضمن وظائف العاملين المدنيين بالدولة، والتي يحددها الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بجمهورية مصر العربية.  قصور الإعداد الأكاديمي بكليات التربية الرياضية، أقسام علوم الحركة بجمهورية مصر العربية في الإعداد والتأهيل العلمي (النظري والعملي) لأخصائي الميكانيكا الحيوية لعدم وجود برنامج مانح لدرجة بكالوريوس التربية الرياضية شعبة علوم الحركة أسوة بالبرامج العلمية المعتمدة لمرحلة التخصص بالأقسام العلمية الأخرى (تدريب – تدريس – إدارة – ترويح).  التقييم البيوميكانيكي الحركي يعتبر جزءاً هاماً وحيوياً في إعداد الفرد الرياضي إعداداً شاملاً متكاملاً لمعرفة الأجزاء القوية وتدعيمها والأجزاء الضعيفة وعلاجها.  ندرة الإنجازات الرياضية التي يحققها اللاعبون في مختلف الأنشطة الرياضية.  إقامة العديد من المؤتمرات العلمية التي تنظمها كليات التربية الرياضية بجمهورية مصر العربية والتي أسفرت عن مدى أهمية الاستناد البيوميكانيكي لتكامل منظومة الإعداد الشامل للاعبين والتنويه على عدم تواجد توصيف وظيفي ولا إعداد مهني لأخصائي الميكانيكا الحيوية للعمل بالفرق الرياضية أو باللوائح الداخلية للكليات بمرحلة البكالوريوس وما بعدها.  عدم وجود دراسات سابقة في مجال الإعداد المهني والتوصيف الوظيفي لأخصائي الميكانيكا الحيوية على الرغم من التأكيد على أهمية دورة وما يمكن أن يقدمه في هذا المجال.  وهنا يأتي دور الاهتمام بإعداد وتطوير أخصائي الميكانيكا الحيوية بما يساعد على تحقيق الهدف المنشود بالوصول باللاعبين إلى المستويات الرياضية العالية.   أهمية البحث والحاجة إليه: الأهمية العلمية: ترجع الاهمية العلمية في هذا البحث إلى أنه سوف يتناول حاجة الميدان أو سوق العمل وربطها بالأسلوب الحديث في إعداد برامج التربية الرياضية حيث أن البرامج الحالية لم تقيم من قبل. الأهمية التطبيقية: إمكانية ترشيد القائمين بالتدريب الرياضي في الأندية والفرق الوطنية في تشخيص نواحي القوة والضعف لدى اللاعبين على أساس علمي. هدف البحث: يهدف البحث إلى: الإعداد الأكاديمي والتوصيف الوظيفي لأخصائي الميكانيكا الحيوية وذلك من خلال: أولاً: التعرف على الإعداد الأكاديمي والتوصيف الوظيفي لخريجي كليات التربية الرياضية بجمهورية مصر العربية استرشاداً ببعض نماذج الدول. ثانياً: الإعداد المهني لأخصائي الميكانيكا الحيوية ضمن منظومة الإعداد المتكامل بالفرق الرياضية بجمهورية مصر العربية من خلال – الاسترشاد بالإعداد المهني لأخصائي الميكانيكا الحيوية بجمهورية مصر العربية.

Google ScholarAcdemia.eduResearch GateLinkedinFacebookTwitterGoogle PlusYoutubeWordpressInstagramMendeleyZoteroEvernoteORCIDScopus